منتديات عشيرة الغياث 2010-2016
اهلا بكم في منتديات عشيرة الغياث

منتديات عشيرة الغياث 2010-2016


 
البوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخولالرئيسية
دائما وابدا لا اله الا الله ومحمد رسول الله
تتقدم ادارة منتديات عشيرة الغياث بخالص الشكر والامنتنان لكل من ساهم في رقي ورفعة هذا المنتدى....الاداره
ادارة منتديات عشيرة الغياث ترحب بالاعضاء والزوار الكرام
ادارة منتديات عشيرة الغياث تهنئ الاعضاء والزوار الكرام بحلول العام الجديد وتتمنى لهم دوام الصحه والعافيه.....كل عام وانتم بخير... الاداره •°• •°• •°•
اتصـــل بـــــنا
لأرسال رساله الى مدير الموقع اضغــــط هــــــــنا
ياهو ماسنجر
algyaath@yahoo.com
المواضيع الأخيرة
» ربيع 2017 في الرويشد من تصويري
الأحد يونيو 25, 2017 5:08 pm من طرف هديب رضا الغياث

» قصيده للشاعر محمد عذيمان الغياث قالها عندما توفيت زوجته
السبت فبراير 18, 2017 1:18 pm من طرف نـزال الأجرب

» سلاطين الغضب
السبت فبراير 18, 2017 1:14 pm من طرف نـزال الأجرب

» نسب عشيرة الفضايلة في سوريا
السبت فبراير 18, 2017 7:13 am من طرف نـزال الأجرب

» اهم العشائر في ضمير
السبت فبراير 18, 2017 5:40 am من طرف نـزال الأجرب

» هتلر وبرلين
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 5:12 pm من طرف مجبل الازايده البلقاوي

» خلي هجرني تكفى ياموت زرني
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 5:12 pm من طرف مجبل الازايده البلقاوي

»  ﻋﻨﺪﻱ ﺷﺠﺎﻋﺔ
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 5:11 pm من طرف مجبل الازايده البلقاوي

» شات غياهيب للجوال
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 5:11 pm من طرف مجبل الازايده البلقاوي

» قصده غزليه من (غياثي)
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 5:10 pm من طرف مجبل الازايده البلقاوي

» مهم ،، قبل المشاركه،،،، ارجو الدخول
الأربعاء نوفمبر 30, 2016 5:09 pm من طرف مجبل الازايده البلقاوي

» الربيع في حماد وحرة الرويشد 2016 من تصويري
الإثنين مايو 16, 2016 9:29 pm من طرف هديب رضا الغياث

» الربيع في الرويشد 2015 بعدسة هديب الغياث
الخميس مايو 14, 2015 7:50 pm من طرف هديب رضا الغياث

» صيانة بريوس وغيار زيت فقط ب 20 دينار
الإثنين مايو 19, 2014 8:16 am من طرف البرق

» الربيع في الرويشد 2014 بعدسة هديب الغياث
الأربعاء أبريل 23, 2014 7:54 pm من طرف هديب رضا الغياث

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ السبت سبتمبر 08, 2012 5:28 am
المواضيع الأكثر نشاطاً
ــــ الرحبه ــــ عبق التاريخ
قصيده للشاعر سعود الغياث الشمري
اول مشاركة
سلاطين الغضب
ديار عشيرة الغياث
وفاء الخيل العربية
يأ بـــعد حـــيي
شارع الوحدات
السبع آيات المنجيات
قصيدة الغياث

شاطر | 
 

 الأسباب التي يعتصم بها العبد من الشيطان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجنتل
مــشـــرف عـــام
مــشـــرف عـــام
avatar

الدوله : KSA
عدد المساهمات : 157
الأوسمه :
تاريخ التسجيل : 08/07/2011

مُساهمةموضوع: الأسباب التي يعتصم بها العبد من الشيطان   الأحد يوليو 31, 2011 7:28 am

الاستعاذة بالله منه
قال تعالى: { وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } [فصلت: 36] وقال تعالى: { وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ } [المؤمنون: 97-98] وفي صحيح البخاري عن عدي بن ثابت عن سليمان بن صرد قال: كنت جالسًا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ورجلان يستبان فأحدهما احمر وجهه وانتفخت أوداجه، فقال: النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ذهب عنه ما يجد».
قراءة المعوذتين
{ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ } { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ } فإن لهما تأثيرًا عجيبًا في الاستعاذة بالله من شره ودفعه والتحصن منه، ولهذا قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «ما تعوذ المتعوذون بمثلهما» وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يتعوذ بهما كل ليلة عند النوم، وأمر عقبة بن عامر أن يقرأ بهما دبر كل صلاة، وأخبر - صلى الله عليه وسلم - أن من قرأهما مع سورة الإخلاص ثلاثًا حين يمسى وثلاثًا حين يصبح كفته من كل شيء.
قراءة آية الكرسي
ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة قال: «وكلني النبي - صلى الله عليه وسلم - بحفظ زكاة رمضان، فأتى آتٍ فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فذكر الحديث فقال: (إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي فإنه لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح). فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «صدقك وهو كذوب، ذاك شيطان» وهي أعظم آية في كتاب الله لاشتمالها على أسماء الله الحسنى وصفاته العلى.
قراءة سورة البقرة
ففي الصحيح عن أبي هريرة: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «لا تجعلوا بيوتكم قبورًا، فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان» [رواه مسلم].
قراءة خاتمة سورة البقرة
فقد ثبت في الصحيح: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه» [متفق عليه] أي: من شر ما يؤذيه.
قول: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له،
له الملك وله الحمد وهو على كل شيء
قدير» مائة مرة
ففي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في يوم مائة مرة، كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر من ذلك» فهذا حرز عظيم النفع جليل الفائدة يسير سهل على من يسره الله عليه.
كثرة ذكر الله عز وجل وهو أنفع الحروز
ففي الترمذي من حديث الحارث الأشعري أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس كلمات أن يعمل بها ويأمر بني إسرائيل أن يعملوا بها -فذكر الحديث- فقال: وآمركم أن تذكروا الله فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في أثره سراعًا حتى أتى على حصن حصين فأحرز نفسه منهم، كذلك العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله» قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب صحيح، فقد أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث أن العبد لا يحرز نفسه من الشيطان إلا بذكر الله.
وعنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «رأيت رجلاً من أمتي قد احتوشته الشياطين فجاء ذكر الله فطرد الشيطان عنه» رواه أبو موسى المديني وقال: حسن جدًا.
***
الوضوء والصلاة
وهذا من أعظم ما يتحرز به من الشيطان فما أطفأ العبد جمرة الغضب والشهوة بمثل الوضوء والصلاة، فإنها نار، والوضوء يطفئها، وفي الحديث: «إن الغضب من الشيطان، وإن الشيطان خلق من النار، وإنما تطفأ النار بالماء، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ» [رواه أبو داود].
والصلاة إذا وقعت بخشوعها والإقبال فيها على الله أذهبت أثر ذلك كله، وهذا أمر تجربته تغني عن إقامة الدليل عليه.
إمساك فضول النظر والكلام
والطعام ومخالطة الناس
فإن الشيطان إنما يتسلط على ابن آدم وينال غرضه منه من هذه الأبواب الأربعة.
وليعلم أن الناس أربعة أقسام:
1- أحدها: من مخالطته كالغذاء لا يستغني عنه في اليوم والليلة وهم العلماء بالله وأمره، ومكائد عدوه، الناصحون لله ولكتابه ولرسوله ولخلقه، فهؤلاء في مخالطتهم الربح كله.
2- الثاني: من مخالطته كالدواء يحتاج إليه عند المرض، فما دمت صحيحًا فلا حاجة لك في خلطته، وهم من لا يستغني عن مخالطتهم في مصلحة المعاش وقيام ما أنت محتاج إليه من أنواع المعاملات.
3- الثالث: من مخالطته كالداء على اختلاف مراتبه وأنواعه، وهو من في مخالطته ضرر ديني أو دنيوي، فعاشره بالمعروف حتى يجعل الله لك فرجًا ومخرجًا.
4- الرابع: من في مخالطته الهلاك كله، وهم أهل البدع والضلالة، فالبعد عنهم خير، وحاول أن تكون جليسًا صالحًا تنفع من جالسك وترشده إلى كل خير وتحذره من كل شر، [بدائع الفوائد لابن القيم]. وبالله التوفيق، وصلى الله على محمد.
من مظاهر عداوة الشيطان
(1) الوسوسة
وهي من أعظم مظاهر عداوته إذ لا يزال بالإنسان يوسوس له ويشككه حتى يخرجه من عقيدة الإسلام، ولهذا حذرنا منه المصطفى - صلى الله عليه وسلم - فقال: «يأتي الشيطان أحدكم فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته» وفي حديث آخر يقول - صلى الله عليه وسلم -: «فإذا وجد أحدكم ذلك فليقل: آمنت بالله ورسله، فإن ذلك يذهب عنه» [صحيح الجامع 2/74]
فإذا ما يئس من الوسوسة على تلك الحال انتقل إلى الوسوسة في أمور العبادة، فيوسوس للإنسان عند وضوئه للصلاة بكثرة صب الماء، ثم يوسوس له في الصلاة حتى لا يعلم ما قال في صلاته، ولعلاج ذلك قال - صلى الله عليه وسلم - لعثمان بن أبي العاص - رضي الله عنه - الذي جاء يشتكي إليه ويقول: يا رسول الله، إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وبين قراءتي يلبسها علي، فقال له: «ذاك شيطان يقال له خنزب فإذا أحسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثًا». [رواه مسلم] يقول الصحابي: ففعلت ذلك فأذهبه الله عني.
وهكذا يحاول الشيطان أن يدخل من باب الوسوسة، ولكنك تغلق الباب أمامه إذا استعذت بالله منه، يقول الله تعالى: { وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } [فصلت: 36].
(2) بث الخوف عند الإنسان
فهو لا يزال بك يخوفك عن طاعة ربك؟ فإذا أردت بذل مال في سبيل الله خوفك الفقر ووعدك به: { الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ } [البقرة: 268].
وإن أردت الجهاد في سبيل الله خوفك الموت، ومع الموت حر السلاح وشدة الأعداء { إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } [آل عمران: 175].
وإن أردت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقف لك مخوفًا بسوء العاقبة، ومحذرًا باستهزاء الناس فيك، أو بقوله لك: عليك بخاصة نفسك ودع عنك الناس فلن يستجيبوا لك... وما أكثر من أوقعهم الشيطان في هذه المصيدة! إلى غير ذلك من أنواع الطاعات.. فإذا وجدت شيئًا من الخوف وعدم الإقدام في أمر من أمور الخير فاعلم أن وراء ذلك الشيطان.
(3) التحرش وإيقاع العداوة بين المسلمين
يقول الله تعالى: { إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ } [المائدة: 91].
ويقول - صلى الله عليه وسلم -: «إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون، ولكن في التحريش بينهم» [أخرجه مسلم وغيره].
والمرء يرى من مظاهر عداوته في هذا المجال ما لا يعد ولا يحصى، فكم سفكت دماء، وكم وقعت عداوة وشحناء، وكم فرق بين إخوة أشقاء وغيرهم من باب أولى، وكم زرع في مجتمع المسلمين من تناحر وبغضاء، لتحل محل الأخوة والصفاء، وكم.. وكم.. وكل ذلك وراءه الشيطان.
(4) الصد عن ذكر الله
من فوائد الذكر، أن الذاكر يبقى على صلة بالله { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ } [البقرة: 152]. والشيطان يريد أن يستحوذ على الإنسان ويصده عن ذكر الله { وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ } [المائدة: 91].
ولذلك تراه يزين لهم القبائح كشرب المسكرات، ويشغلهم عن الذكر بلهو الحديث من سماع الغناء، أو الاشتغال بالسب والشتم والغيبة والنميمة، وفي ذلك ضلال عن طريق الهدى حتى قال تعالى: { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللهِ } [لقمان: 6].
وقد سئل ابن مسعود - رضي الله عنه - عن لهو الحديث فقال: (والله الذي لا إله غيره هو الغناء، يرددها ثلاث مرات).
فاحذر يا أخي المسلم أن يشغلك الشيطان بلهو الحديث عن ذكر الله، واعلم أن الفرق بين الذي يذكر الله وبين الذي لا يذكره كالفرق بين الحي والميت، ولا تنس وصية الله لك { وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ } [الكهف: 24].
وهذه بعض مظاهر عداوة الشيطان لك أيها الإنسان.. أولست ترى بعد ذلك أنه يتحتم عليك أن تعرف طرقه ومداخله؟! وإليك بعضًا منها:
من مداخل الشيطان
(1) الغضب والشهوة
فالغضب هو غول العقل، وإذا ضعف جند العقل هجم جند الشيطان، وإذا غضب الإنسان لعب به الشيطان كما يلعب الصبي بالكرة ألا ترى -يا أخي المسلم- أن المرء يقتل إذا غضب ويطلق زوجته، وتنتفخ أوداجه ويفقد صوابه؟! وتراه إذا زال الغضب ربما استدرج به الشيطان فزين له قتل نفسه خشية العار أو القصاص.. فقتل نفسين بغير حق وأورده الشيطان النار وبئس القرار، قال تعالى: { وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا } [النساء: 93].
فاملك نفسك -يا أخي- عند الغضب واعلم أن ذلك مدخل من مداخل الشيطان، وتذكر قوله - صلى الله عليه وسلم -: «ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب» [متفق عليه].
يا أخي المسلم إن شهوة الانتقام قد تدفعك إلى الغضب، وشهوة العزة بالإثم قد تؤدي بك إلى رد الحق، ولكن إذا ما أحسست بشيء من هذا فادفع بالتي هي أحسن { فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ } [فصلت: 34]، ولا شك أن هذا سيحتاج منك إلى الصبر وترويض النفس، ولكن العاقبة ستكون حميدة، والمثوبة من الله كبيرة { وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ } [فصلت: 35].
(2) العجلة وترك التثبت

ــــــــــ التوقيع ــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأسباب التي يعتصم بها العبد من الشيطان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عشيرة الغياث 2010-2016 :: المنتــــــــــدى العــــــــــام :: المنتــــــــــدى الاســـــــــــــلامي-
انتقل الى: